أنصار صدام
كتائب الفتح المبين

أنصار صدام

قاتلبوهم يعذبهم الله
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط أنصار صدام على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 قبلة الثوار في ليبيا الثورة وأخلاقيتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنظلة من بلد المليار شهيد

avatar

عدد الرسائل : 244
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: قبلة الثوار في ليبيا الثورة وأخلاقيتها   السبت يوليو 02, 2011 5:55 am

قبلة الثوار في ليبيا


حنظلة
الأبابيل المهاجر



كلنا يعرف أن لكل ثورة أخلاقيتها , لكننا
نجد في ثورة ليبيا ثمة شروخا تكبر كي تقول لنا أن جنين ثورة ليبيا قد ولد ميتا ,
لأن القابلة التي سهرت عليها ليولد , حرصت أن تخنقه قبيل الميلاد , كي لا نرى
ليبيا بعيدة عن أذرع الإخطبوط الغربي والأمريكي , وهنا نجد الكثير مما لم نكن
نتمناه أن نراه في ثورة الشعب الليبي ,ومنه أن المجلس الانتقالي الذي يعد لانقضاض
على ثورة ليبيا , هذا المجلس الذي يرأسه مصطفى عبد الجليل (( جلبي ليبيا )) والذي
جاء بالغزاة إلى عقر داره , وأعتقد أن نهايته ستكون مثل نهاية صديقه الحبيب جلبي
العراق , والطيور على أشكالها تقع كما يقال , لكن أغرب شيء يحدث من هؤلاء المزايدين
على ثورة ليبيا , حيث نجد أن علماء دينهم لا يتورعون أن يجعلوا من رايات الغرب
أيقوانات مقدسة في منازلهم والساحات العامة وخلف المصلين , وقد لا يجد البعض غضاضة
في هذا , ونحن يراد لنا أن نوقع على غزو ليبيا بأسم الحرية والثورة .. كما يراد لنا
أن ننسى أن الغرب سيبقون غزاة مهما جدوا في أخفاء حقيقتهم القذرة في ثياب الزاهدين
, وحدث مرات أن شوهد العلم الفرنسي والأمريكي بيد الليبي البسيط الطيب , الذي خدع
بما قيل عن هؤلاء الملائكة القادمين , ولكن ماذا عن راية أمريكية تمتد في ساحة
كبيرة ومصلون أمامها يصلون .. ماذا عن هؤلاء العباد حقا .. وهل ثمة من يعبد الله
ويشرك الأمريكان في صلاته أيضا ؟؟؟!!! أم أن الأمر مجرد خداع لعفاريت القذافي ,
التي حوربت بهذه الرايات المدنسة والقرآن معا , فكيف يجتمع القرآن وراية الصليب ..
وأين قبلة هؤلاء العباد .. هل هي في باريس .. في واشنطن .. في روما ؟؟؟!!! وحدث
ولا حرج , وأين مكة من المعادلة حقيقة , الغائبة الحاضرة في المشهد العربي النازف
اليوم ؟؟؟!!!



خذلوك أيها الليبي الطيب وقالوا عن غزوهم ثورة
.. خذلوا دمك البريء , وخانوا مبادئك وقرآنك أيها الليبي البسيط , وقالوا أن حماة
صهيون ممكن لهم أن يكونوا حماتنا أيضا والغيورين



علينا .


لله درهم إن كانوا كذلك , وحاشا للأرض الطاهرة
أن تموت , إن كان ثمة ملائكة بهكذا أخلاق وقيم نبيلة فيها !!!!!



وكي لا يموت الليبي عشرات المرات حينا
بالغدر .. وحينا بالطغيان .. وحينا
بالغزاة والتتار أقول : أفق أيها الليبي قبل أن تضيع ليبيا إلى الأبد وحدد عدوك ..
حدد أصحاب ثورتك , كي لا تسرق ثورتك من عيونك وعيون صغارك جيلا من بعد جيل , ولا
تسرق أيضا من قبل (( جلبي ليبيا )) الذي
حمله إلى الريادة آل ثاني الذي جعله حماره الأمين
أو حصان طروادة لدخول طرابلس دخول
المنتصرين , وكان أغرب أمر في المشهد كله , أن الحمير يا سادة لم توجد لتبني
بلداننا , لكنها وجدت كي تكون مطية لبعض من يظنون أنهم أصبحوا في هذا الخراب
العربي حيتانا , وما هم غير بالونات سهر الغرب على أن تغدو مع الوقت ضخمة جدا ,
ولكن ما أن تفرغ من الهواء , حتى تغدوا سلة القمامة مكانها الطبيعي , وقطعا فهي
إلى اليوم لم تفرغ من الهواء , لأن اللعبة لازالت في بدايتها .



فحذار أيها الليبي الطيب النبيل من أنياب الغدر
.. من أنياب التتار والغزاة , ولا ترفع في سماءك إلا رايتك أنت .. راية الأمل ..
راية ليبيا الحرة الأبية أينما وجدت أو كانت , وسوف نحيّ ثورتك جميعا , لأنك الأحق
بها أنت وأبناءك , فقلي أيها الليبي أية راية ترفع , أقول لك من أنت . أن



كتائب الفتح المبين














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قبلة الثوار في ليبيا الثورة وأخلاقيتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنصار صدام :: الملتقى الأدبي-
انتقل الى: