أنصار صدام
كتائب الفتح المبين

أنصار صدام

قاتلبوهم يعذبهم الله
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط أنصار صدام على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 حين ينطق الجهل فينا وينطق الجهلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنظلة من بلد المليار شهيد

avatar

عدد الرسائل : 244
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: حين ينطق الجهل فينا وينطق الجهلاء    الخميس مايو 05, 2011 2:16 am

حين ينطق الجهل فينا وينطق الجهلاء


إلى جهلاء آل سعود في الجزيرة العربية , بعد تبريرهم الأعمى لإلقاء
جثة أسامة أبن لادن إلى البحر



إلى روح أسامة .. حين عجزت الأرض أن تضمه لم تجد إلا البحر كي تهديه
شهيدها , لأنها حين تنطق الأرض فينا , فعلى الجهلاء أن يصمتوا , لأن الإسلام سيبقى
منهم بريء .. بريء .. ولم يكن أسامة إلا منا فإن مات أهم



الخالدون ؟؟؟!!!


حنظلة الأبابيل المهاجر


بعيداً عن كل ما حدث من لغط حول ابن أسامة ابن لادن , لكن الجميع
يتفق على أمر واحد , أنه هز عرش الأمريكان ولسنوات طويلة , كما أن الأمريكان لم
يعدموا أن استخدموه قناعا لكل حروبهم على العالم الإسلامي , وحين شوهد طيف أسامة
في السودان أقاموا الحصار عليه , وحين شوهد في أفغانستان جعلوها يبابا .. وحين شوهد يعبر الحدود إلى العراق , أعادوا عراقنا
إلى العصور الوسطى , ولا أدري لماذا قرر
أوباما أن يسقط أسامة من رهانات حروبه .. هل أنه وجد حصانا آخر يراهن عليه في
حروبه على الإسلام .. هل أن عالمنا لم يعد بحاجة لصورايخ أوباما العابرة للقارات
لصناعة الديمقراطية على مقاس أمراء الحرب هنا أو



هناك ؟؟؟!!!


وبعيدا عن أن يكون أسامة
ابن لادن أسطورة صنعها بوش وصدقها أوباما .. بعيدا عن كل هذا , فخبر موت أسامة ثم
إلقاء جثته إلى البحر , يحمل لنا نحن المسلمون أكثر من استهانة بنا وبشرائعنا كما
شرائع السماء كلها .



فهل صار فقهاء آل سعود
فقهاءاً للشيطان , ليشرعوا له أبواب الجنان كي يعبرها ومن أوسع الدروب أيضاً , ويرمي
بجثث المسلمين كافة إلى البحر أو إلى ألف حريق



وحريق ؟؟؟!!!


لست في معرض الدفاع عن أسامة , فأسامة أسطورة لن تموت , يقولها
أعداء أسامة قبل أن يقولها محبوه , أما رمي جثته في البحر وستصنع منه أسطورة أخرى
, وليس مزاراً وحسب , وربما صار بحر العرب يوماً حجاً يحج إليه الملايين , ممن
يكرهون الأمريكان في هذا العالم الواسع .. الواسع
.



فإلى جهلة آل سعود أقول : لا تبرروا للشيطان أن يلوغ في دمي .. لا
تبرروا للشيطان أن يمثل بجثتي .. لا تبرروا له موتي .. لا تبرروا له قتلي , لأنه
لازال لي حلمي , ولن يكون أسامة غير أسطورة , من بعده ستكون أساطير وأساطير , فإلى
جهلة آل سعود أقول : أيكون القرآن بأيديكم وأنتم تقولون هذا , ولا الإنجيل نادى بهذا
ولا حتى تلمودهم , فبأيها تحكمون .. بأيها تحكمون ؟؟!! فسيموت فينا ألف حلم وأنتم
عنه ذاهلون , تبررون للقتلة والشيطان دمي وباسم الإسلام تنطقون !!!!!!!!!



هذا هو القرآن فينا , وهذه هي الشرائع كلها , لم تقل أن يموت أسامة
وألف وطن ويرمون إلى البحر , فقط لأن صهيون وأوباما يخشى أن يفيق يوماً على طيفه
ذات صباح.



حتى الوحوش حين تفترس
ضحاياها تدفن عظامها في الأرض , فهل ضاقت الأرض بنا , ولم نجد لحدا يضم أسامة ..
أم هل ضاقت الآيات عليكم يا جهلة آل سعود ولم تجدوا سوى البحر يضم رفاته في
النهاية ؟؟!!



ولم يكن أسامة غريب الهوية
واللسان عنكم , كان منكم وكان يرتل القرآن ذات صباح بعيد , وكنتم أنتم أول
المراهنين عليه , فهل ماتت فيكم الكرامة والعروبة , كي يكون البحر مثوى أسامة
الأخير ؟؟؟!!!



لقد مات محمد فيكم يا جهلة آل سعود , ومات القرآن فيكم .


لا ليس موتا ما أراه يا أسامة , إنها طعنة الغدر في صدري وعروبتي
وإسلامي , فقد أضاعوا من قبلك أوطاناً
وقبلة ومسرى .. ليس موتا ما أراه , أنها طعنة غدر لأناس يجهلون مقام الشهداء في
عروبتي ودمي .. ليس موتا ما أراه , أنه شوق يموت كل غياب , حين يطالع الجرح العربي
من القدس إلى طرابلس , وليس سوى دمي فوق المحارق يقول ,, أنني بكل الحراب يا أسامة
أموت .. بكل حراب الجهل أموت , وكل ينطق باسم قرآني وإسلامي .



, ليس موتا ما أراه , أنها الحياة حين تكون الشهادة شوقاً وضياء ..
ليس موتا ما أراه يا أسامة , وفي الأمسيات بعد بحر آخر سيضم رفات كل الشهداء فينا
, ما دام هناك جهلة كل حين بالإسلام ينطقون , وعلى أحلامي وعروبتي كل صبح يزايدون
, فطب يا أسامة بمقامك هذا , حتى موتك ودفنك جعلوه أسطورة فينا , كي لا ننسى أنه
لنا بعد معهم ثأر آخر , ومع كل من يبرر للشيطان جرائمه فينا , ألف ثأر وميلاد
ونشيد



كتائب الفتح المبين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لطفي الياسيني

avatar

عدد الرسائل : 71
العمر : 94
Location : متزوج ولي اولاد واحفاد سجين امني سابقا 7 سنوات في سجون الصهاينة بتهمة الانتماء لحركة فتح ولي 7 اولاد سجناء بنفس التهمة كل ولد محكوم 7 سنوات
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حين ينطق الجهل فينا وينطق الجهلاء    الإثنين يونيو 27, 2011 12:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية الاسلام
كلماتك ... كزخات الأمطار ...
تتساقط على أرض العذوبة ...
تروي الوجدان بزخات الصدق البريء ...
......فيغدو القلب منها حقلاً للمحبة ..
كلمات لها نعومة الندى ...
وعذوبته الصافية ...
يأتي حرفك العذب ..
ليصب في صحاري الإبداع المميزة ...
فتنهض من بين طياتها كل هذه الروعة ...
لروحك ولمشاعرك وردة غضة الغصن مني,,,
على هذا البوح والمشاعر المنطلقة عبر حرية القلم ..
وفكرك النير الذي نسج هذه العبارات الرائعة ..
وكم كنت بشوق لك ولحرفك اللامع النابض الناطق بالحق وللحق ...
دمت بألق وإبداع
الحاج لطفي الياسيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حين ينطق الجهل فينا وينطق الجهلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنصار صدام :: المنتدى العام-
انتقل الى: