أنصار صدام
كتائب الفتح المبين

أنصار صدام

قاتلبوهم يعذبهم الله
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط أنصار صدام على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 عن باعة الوطن والضميرررررررررر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنظلة من بلد المليار شهيد

avatar

عدد الرسائل : 244
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: عن باعة الوطن والضميرررررررررر   السبت فبراير 19, 2011 10:20 am

عن باعة الأوطان والضمير


حنظلة من بلد المليار شهيد وشهيد


غزة -
دنيا الوطن

ذكرت صحيفة الغارديان
البريطانية يوم الاربعاء 16 فبراير/شباط ان منشقا
عراقيا استخدمت واشنطن شهاداته لتبرير
اجتياحها للعراق، اعترف بانه لفق
مزاعم عن امتلاك الرئيس العراقي السابق صدام
حسين اسلحة جرثومية
.
وقال المنشق رافد
أحمد علوان الجنابي
في مقابلة مع الصحيفة انه زور المعلومات التي
نقلها الى الاستخبارات
الألمانية التي كان يتعاون معها، حين أبلغها
بان النظام العراقي يملك
اسلحة جرثومية متنقلة ومصانع سرية لصنع
المواد التي تدخل في هذه الاسلحة
.
وقال الجنابي للغارديان:
"ربما كنت على حق، وربما كنت على خطأ. لقد اعطوني
هذه الفرصة. كانت امامي فرصة لاختلاق شيء
لاسقاط النظام. انا وأبنائي
فخورون بذلك ونحن فخورون لاننا كنا السبب في
اعطاء العراق هامش
الديموقراطية".
وشكلت المعلومات الكاذبة
التي تم الحصول عليها من الجنابي الاساس في
الخطاب الذي القاه وزير الخارجية الامريكي
كولن باول امام الامم المتحدة
في 5 شباط/فبراير 2003.
وقال الجنابي للصحيفة
خلال لقاء أجرته معه في المانيا، "كانت لدي مشكلة مع
نظام
صدام حسين. دعني اقول لك اني عندما اسمع ان اي شخص، ليس فقط في
العراق
ولكن في اي حرب، يقتل، اشعر بحزن شديد. ولكن اعطني حلا اخر. هل
يمكنك
ان تعطيني حلا اخر؟
"
واتصلت الاستخبارات
الالمانية بالجنابي قبل عام 2000 بعد ان تم تقديمه باعتباره مهندسا كيميائيا تدرب
في بغداد ولديه معلومات حساسة
.
وذكر الجنابي للصحيفة ان
الاستخبارات الألمانية كشفت أنه كان يزور
المعلومات في منتصف عام 2000، عندما سافر بعض
عناصرها الى دبي للقاء
الدكتور باسل لطيف المسؤول الكبير السابق في
لجنة الصناعات العسكرية في
العراق. ونفى لطيف بشدة ما زعمه الجنابي حول
وجود اسلحة جرثومية متنقلة في
العراق وحول تورط نجله الذي كان يدرس في
لندن، في تهريب الأسلحة الى
العراق.
وذكر الجنابي أن
الاستخبارات الألمانية لم تتصل به بعد ذلك قبل عام 2002،
الا انه
كان من الواضح انها مازالت تاخذ المعلومات التي كان يقدمها على
محمل
الجد
.


هكذا جاء الخبر ليهز في أعماقنا الكثير ويقلب أمامنا الأخلاقيات
والقيم .



عندما أحث الغزاة على
تدمير وطني فأنا أكون مجرماً مرتين , مرة حين أخون نفسي ومرة أخرى حين أغدر بأهلي
وشعبي .



لا لم ينس العملاء إنسانيتهم فقط ولا ضميرهم .. لكنهم نسوا بقايا
قيم كانت تحثهم على الموت من أجل الوطن , لا أن يأتوا بالسفلة والتتار كي يدمروا
ويبغوا في الأرض .



الحرية نشيدا لا يغادر خيالاتنا ولا وجداننا , لكن التتار لم
يحملوا سوى الموت والحراب لنا .



ولازالت الحكاية تروى عن
الأمريكان الذين جعلوا من ربيبتهم ربة تعبد كاللات والعزة ومناة الأخرى , لكننا
اليوم نقول لكل هؤلاء لقد ذهب زمان الأصنام وعلينا أن نعيش الإسلام الحقيقي في
بداية رسالته .



فهل تراكم يا عملاء الغرب
والأمريكان تسمعون .. أم أن أطماعكم وأهواءكم حالت بينكم وبين الضمير ؟؟!!



كما أن زمن الأصنام ولى إلى غير رجعة , فإن زمن الخيانات كذلك ولى
, فهل لمثلكم أن ينصت أو يعتبر ؟؟!! إن قرون الخذلان قد مرت ولم تترك فينا غير
الخراب وموت الضمير , وعلينا أن ندفن تلك البقايا لعفونة كانت هناك تحدثنا عن ثمود
وعاد إثر غياب .



سيمر بنا موكب النصر القادم ولن يحمل في راياته من باع نفسه للغزاة
, القادمين من خلف البحار .. وفي راحتهم ألف ناب وناب , اليوم الأمريكان يدافعون
عن ربيبتهم بكل ما يستطيعون , فلماذا تغتال أقمار الطفولة في بلدي .. لماذا تغتال
الزهور والسنابل ؟؟!!



من بين أطماعهم لم يقف عميل ويسأل , عن آلاف من اغتالتهم يد
الآثمين .. ولم يشعر بكل ما يعتمل في صدر
الآباء والأمهات , لكنه قد حان الوقت لنقول لكم : أن سمكم التي أردتموه لنا سيعود
عليكم مرارة وخذلاناً وعاراً لا يمحو , فكيف من سيل الحق تهربون , وبنا بقايا خيالات
يقول أنه الزمن هو زمان الشرفاء الذين يعشقون أوطانهم حد الشهادة والنزيف , وأنه
ليس ثمة عميل أو خائن بيننا .



بالنصر وباقات الأمل ستمر مواكب الأحرار , هنا حيث الحرية تنادي أشواقنا
بكل لغات الأرض فكيف للحق في قلوبنا أن يدفن أو يموت .



كتائب الفتح المبين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عن باعة الوطن والضميرررررررررر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنصار صدام :: اخبار واراء-
انتقل الى: